منتدى روح المحبه

مرحبا بك اخي الزائر: نشكرك على زيارتك الكريم الى منتدى
للنواصل معنا يرجى التسجيل
منتدى روح المحبه

    هاروت وماروت ملكين من السماء أم ملكين من الارض؟

    شاطر

    Admin
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 345
    تاريخ التسجيل : 14/05/2011
    العمر : 27
    الموقع : http://vip.forumarabia.com

    هاروت وماروت ملكين من السماء أم ملكين من الارض؟

    مُساهمة  Admin في الإثنين مايو 16, 2011 12:36 pm

    هل هاروت وماروت ملكين من السماء أم ملكين من الارض؟
    يقول الله تعالى : وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ
    سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا
    يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ
    بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى
    يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ
    مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ
    بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ
    مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ
    مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ
    أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102) وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا
    وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا
    يَعْلَمُونَ (103) [سورة البقرة: الآيات 102 الى 103]

    نبذ اليهود كتاب اللّه، واتبع فريق من أحبارهم وعلمائهم الذين نبذوا
    التوراة، السحر والشعوذة في زمن ملك سليمان، لأن الشياطين كانوا يسترقون
    السمع من السماء، ويضمون إليه أكاذيب، ثم يلقنونها الكهنة، فيعلمونها
    الناس، ويقولون: إن هذا علم سليمان، وقام ملك سليمان بهذا. فرد اللّه عليهم
    بأن سليمان ما فعل ذلك، وما عمل سليمان بالسحر، ولكن الشياطين هم الذين
    كفروا باتباع السحر وتدوينه وتعليمه الناس على وجه الإضرار والإغواء،
    ونسبته إلى سليمان على وجه الكذب وجحد نبوته، ويعلمونهم ما أنزل على
    الملكين ببابل، وهما هاروت وماروت: وهما بشران صالحان قانتان، أطلق الناس
    عليهما ملكين من باب الشبه. وقرأ الحسن البصري: الملكين- بكسر اللام تشبيها
    بالملوك في الخلق وسماع الكلمة.
    وكان هذان الملكان يعلمان الناس السحر الذي كثرت فنونه الغريبة في عصرهم،
    ليتمكنوا من التمييز بينه وبين المعجزة، ويعرفوا أن الذين يدّعون النبوة من
    السحرة كذبا إنما هم سحرة، لا أنبياء. وقد كان تعلمهما السحر بالإلهام دون
    معلم، وهو المقصود بالإنزال، والذي أنزل عليهما كان من جنس السحر، لا
    عينه.
    ولكن هذين الملكين اتبعا في تعليم السحر سبيل الإنذار والتحذير، فلا يعلمان
    أحدا من الناس، حتى يقولا له: إنما نحن ابتلاء واختبار من اللّه عزوجل،
    فلا تعمل بالسحر ولا تعتقد تأثيره، وإلا كنت كافرا، أما إذا تعلمته لتعلمه
    فقط دون اعتقاد بحقيقته ولا تأثير له ولا عمل به، فلا ضرر، وكانا يقولان
    ذلك حفاظا على حسن اعتقاد الناس فيهما.
    فتعلم الناس من الملكين ما يفرّق به بين المرء وزوجه، أو ما هو تمويه من
    حيلة أو نفث في العقد أو تأثير نفس وغير ذلك من وسائل التفريق غالبا.
    والمعنى في عطف وَما أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ على قوله يُعَلِّمُونَ
    النَّاسَ السِّحْرَ أن اليهود اتخذوا السحر من الملكين لا على الوجه المراد
    من توقي الناس وتحذيرهم، وقد ألهما فنون السحر ليعلّما الناس حيل السحرة
    وخدعهم.
    والسحر في الحقيقة لا يؤثر بطبعه ولا بقوة ذاتية فيه، فلا يحدث الضرر منه
    إلا بأمر اللّه وإرادته، فهو مجرد سبب ظاهري فقط، وإذا أصيب إنسان بضرر
    بعمل من أعمال السحرة، فإنما ذلك بإذن اللّه تعالى، وما السحر حينئذ إلا
    وسيلة أو سبب قد يرتبط المسبب أو النتيجة به، إذا شاء اللّه، فهو الذي يوجد
    المسببات حين حصول الأسباب، قال الحسن البصري: من شاء اللّه منعه، فلا
    يضره السحر، ومن شاء خلى بينه وبينه فضره.
    ومن تعلم السحر وعمل به فإنه يتعلم ما يضره ولا ينفعه، لأنه كان سببا في
    إضرار الناس ولأنه قصد الشر، فيكرهه الناس لإيذائه، ويعاقبه اللّه في
    الآخرة لإضراره غيره، وإفساده المصالح، وكل عامل يجزى بما عمل.
    وتا للّه لقد علم اليهود بأن من ترك كتاب اللّه وأهمل أصول الدين وأحكام
    الشريعة التي تسعد في الدارين، واستبدل به كتب السحر، ما له في الآخرة إلا
    العذاب الأليم، لأنه قد خالف حكم التوراة التي حظرت تعلم السحر، وجعلت
    عقوبة من اتبع الجن والشياطين والكهان كعقوبة عابد الأوثان.
    هذا والله تعالى أعلم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 1:42 am